البروفسور الفرنسي ديدية راوول: فيروس كورونا سيختفي

AddThis Social Bookmark Button

نتيجة بحث الصور عن البروفسور الفرنسي ديدية راوولالناس انفو- نواكشوط صدر أمس الثلاثاء الكتاب المنتظر للدكتور الفرنسي ديديه راوول الذي فجّر قنبلة العصر بتحديه كل مختبرات وشركات الأدوية في العالم، واعتماد دواء بسيط يستند الى مادة الكلوروكين لعلاج كورونا.

الكتاب الحامل عنوان : Épidémies vrais dangers et fausses alertes  ( الأوبئة مخاطر حقيقية وانذارات مُضللة) يعرض بالتفصيل تاريخ الفيروسات والأوبئة. يُشرّح أسبابها وكيفية انتقالها. يُفصّل مخاطرها الحقيقية والوهمية. يسخّفها عبر مقارنتها مع امراض تقتل الملايين  عبر العالم ولا يجري الحديث عنها. ينتقد بذكائه المعهود وجرأته الاستثنائية تلك الآلة الجهنمية الإعلامية والاحتكارية وتلك المختبرات والمصانع التي تغالي في تخويف الناس لدفعهم الى أحضان اللقاحات والأدوية . ويصل الى نتيجة مفادها ان فيروس كورونا لن يكون أكثر أو اقل خطرا من ٢٠ فيروسا سبقوه ...

يقول البروفسور راوول : " ان كل الأوبئة التي قيل انها مرعبة منذ ٢٠ عاما، لم تقتل أكثر من ١٠ آلاف شخص في عالم يشهد وفاة أكثر من ٥٦ مليونا كل عام. ليس الأمر مثيرا للعجب اذا. بالمقابل فان كثيرا من الأوبئة تم تجاهلها، بينها الكوليرا في افريقيا وخصوصا في هاييتي التي قتلت ١٠ آلاف شخص، والتيفوس ( المعروف عربيا  أيضا باسم الحمى النمشية) في افريقيا الشرقية حيث قتل أيضا ١٠ آلاف، والوباء الهائل المسمى Clostridium difficile    الذي قتل ما بين ٦٠ الفا وم ١٠٠ ألف كل عام عبر العالم"

البروفسور الأكثر اثارة للجدل في العالم هذه الأيام، يؤكد ان هذه الأوبئة لا تشبه أبدا الأمراض المعدية ومنها مثلا الأيدز او حتى السل الذي لا يزال يقتل حتى يومنا هذا ١،٢ مليون شخص كل عام، بينما نرى ان الأمراض المرتبطة بالجهاز التنفسي تراجعت من ٤ ملايين في العام ١٩٩٠ الى ٢،٦ مليون في العام ٢٠١٩.

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث