افتتاح النسخة السادسة من مهرجان ترانيم للمديح النبوي

AddThis Social Bookmark Button

الناس انفو- نواكشوط احتضن فضاء التنوع البيئي في نواكشوط الليلة البارحة فعاليات النسخة السادسة من مهرجان ترانيم للفنون الشعبية والمديح النبوي الذي ينظم كل سنة في ليالي رمضان .

وتميز برنامج الأمسية بتقديم فلم عن حياة المرحومة تسلم بنت أجديد وتوزيع شهادات تقديرية على عدد من المداحين إضافة إلى وصلات مديحية قدمتها الفرق المشاركة .

مدير مركز ترانيم الأستاذ محمد عالي ولد بلال أكد خلال كلمة في افتتاح المهرجان أنه أضحى يمثل أهمية كبيرة ليس فقط لمركز ترانيم، وإنما للموريتانيين، وجمهور المديح خاصة في مدينة نواكشوط، حيث شارك العشرات في تمويل هذه النسخة التي كانت مهددة بالإلغاء بسبب نقص التمويل.

وأضاف ولد بلال أن مشاركة الجهات الرسمية للمرة الأولى يمثل بادرة انطلاق فعالة للمساهمة في حفظ هذا التراث الذي يعنينا جميعا، والذي يمثل نوعا من الحفاظ على الموروث الشعبي الموريتاني، موجها في ذات السياق شكره إلى الجهات الإعلامية والمدونين والمثقفين وجماهير ترانيم الذين ساهموا في تمويل ودعم المهرجان مطالبا إياهم في الاستمرار بالدعم نظرا لقيمة جهودهم وأهميتها لاستمرار المهرجان.

وأكد وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، في كلمة بالمناسبة، أن القطاع يثمن عاليا جهود القائمين على هذا المركز الساعية إلى المحافظة على صيانة أهم تراث شعبي في هذا البلد، المتمثل في المديح النبوي الشريف .

وأبرز أن القطاع وبتوجيهات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز يعمل جاهدا على تنمية وتطوير التراث بشقيه المادي واللامادي من خلال رصد مبالغ مالية هامة لذلك وإعداد المصادر البشرية التي هي حجر الزاوية في تجسيد أهداف الحكومة على أرض الواقع .

و قال إن الوزارة تثمن ما يقوم به هذا المركز من عمل جاد، متعهدا بتقديم الوزارة للدعم المادي والمعنوي له ليواصل مشواره.

وعرفت أولى ليالي المديح تكريم المداحة تسلم منت أجديد والتي تسلمت أسرتها التكريم، في ما قدمت فرقتها المديحية مدحة كمشاركة في المهرجان وكاعتراف بدور الراحلة في المساهمة الثقافية الكبيرة لها.

كما كرم مركز ترانيم الأستاذ احمد ولد حمزة بدرع مركز ترانيم للفنون الشعبية.

وشارك في السهرة الأولى ثلاثة مداحة، فيما ستتوالى بقية السهرات، بمشاركة مداحة يتوقع أن يصل عددهم إلى 40 مداحا، و30 شدادة ستنعش كل فرقة منهم ليلة من ليالي المهرجان.

وجرى الحفل بحضور الزعيم الرئيس لمؤسسة المعارضة الديمقراطية، و مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، ووالي نواكشوط الغربية.

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث