المصور الهادي ولد محمدو ..مهني ناجح في عمله..(بروفايل)

AddThis Social Bookmark Button

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏الهادي ولد محمدو واحد من أبرز أصحاب الكفاءات المهنية العالية في موريتانيا.. دخل عالم التصوير التلفزيوني مطلع العشرية الأخيرة من القرن الماضي متعاونا في التلفزة الوطنية، يصنف ضمن المبتدئين أو "الهواة" فكشف - مبكرا - عن موهبة نادرة في مجال عمله وحطم كل العوائق التي وجدها منتصبة في طريقه للمهنية والتفوق؛ وفي مقدمتها قلة وبدائية المعدات والتجهيزات الفنية لدى "هيئة الإذاعة والتلفزة الموريتانية" وحرص مجموعة "كبار" المصورين و فنيي ومسيري التلفزة على التصدي بكل ما أوتوا من قوة ونفوذ لاي منافس محتمل قد يهدد بنجاحه أو تألقه "عروش سيطرتهم" على مجال ما يزال بكرا وواعدا جدا في موريتانيا.
تألق المصور الشاب كلما أوفدته المؤسسة (اضطرارا لا اختيارا) لتغطية حدث رسمي طارئ حين يكون "زملاؤه الألداء" منشغلين عن تغطيته بأحداث أخرى؛ ما جعل أهم قطاعات وهيئات الدولة تحرص، في كل مرة، على إبلاغ إدارة التلفزيون الحكومي (القناة الوحيدة) برغبتها في أن تبعث لها المصور الهادي بالذات؛ بما في ذلك إدارة بروتوكول رئاسة الدولة، حيث كان الرئيس معاوية ولد الطايع ومدير تشريفاته المقتدر، ماء العينين ولد التومي، يظهران الكثير من الثقة والارتياح لرؤية هذا الأخير يتحرك بالكاميرا في كل اتجاه لأخذ أجود اللقطات ومن أفضل الزوايا خلال مراسيم استقبال ضيوف البلد من قادة الدول الشقيقة والصديقة، أو خلال الزيارات والنشاطات الرئاسية الميدانية. كان ولد محمدو أول مصور لقناة "الجزيرة" في موريتاتيا قبل أن يشارك في تدشين مكتبها في نواكشوط، ونال العديد من شهادات التقدير ودروع التكريم من مؤسسات وهيئات واتحادات عربية متخصصة...
نقلا من صفحة السالك عبدالله المختار

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث